الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة الإنسان

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 257 ] سورة "الإنسان"

مكية

بسم الله الرحمن الرحيم

قوله - عز وجل -: هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا ؛ المعنى: "ألم يأت على الإنسان حين من الدهر وقد كان شيئا"؛ إلا أنه كان ترابا وطينا؛ إلى أن نفخ فيه الروح؟ فلم يكن قبل نفخ الروح فيه شيئا مذكورا"؛ ويجوز أن يكون يعنى به جميع الناس؛ ويكون المعنى أنهم كانوا نطفا؛ ثم علقا؛ ثم مضغا؛ إلى أن صاروا شيئا مذكورا؛ ومعنى هل أتى ؛ "قد أتى على الإنسان"؛ أي: "ألم يأت على الإنسان حين من الدهر...؟".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث