الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 302 - 303 ] كتاب الفرائض

فائدة : " الفرائض " جمع فريضة . وهي في الأصل اسم مصدر ، والاسم " الفريضة " وتسمى قسمة المواريث فرائض . قال المصنف هنا " وهي قسمة المواريث " . وقال في الكافي ، والزركشي : هي العلم بقسمة المواريث . فيحتمل أن يكون في كلام المصنف هنا حذف ، ليوافق ما في الكافي . وقال في الرعاية الكبرى : هي معرفة الورثة وسهامهم ، وقسمة التركة بينهم . وقال في الصغرى : هي قسمة الإرث . وقلت : معرفة الورثة وحقوقهم من التركة . قوله ( وأسباب التوارث ثلاثة : رحم ، ونكاح ، وولاء ) ف " الرحم " القرابة و " النكاح " عقده . وإن عري عن الوطء " والولاء " نعمة السيد على رقيقه بعتقه ، فيصير بذلك وارثا موروثا . قال في الرعاية : وأسباب الإرث : نسب خاص ، ونكاح خاص ، وولاء عتق خاص ، ونحوه . انتهى . والصحيح من المذهب : أن أسباب التوارث : ثلاثة لا غير ، وأنه لا يرث ولا يورث بغيرهم . نص عليه . وعليه الأصحاب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث