الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب شراء المملوك من الحربي وهبته وعتقه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

2104 [ ص: 540 ] 100 - باب: شراء المملوك من الحربي وهبته وعتقه

وقال النبي - صلى الله عليه وسلم - لسلمان : " كاتب" . وكان حرا فظلموه وباعوه . وسبي عمار وصهيب وبلال ، وقال الله تعالى : والله فضل بعضكم على بعض في الرزق ، إلى قوله : يجحدون [النحل : 71]

2217 - حدثنا أبو اليمان ، أخبرنا شعيب ، حدثنا أبو الزناد ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : " هاجر إبراهيم - عليه السلام - بسارة ، فدخل بها قرية فيها ملك من الملوك -أو جبار من الجبابرة- فقيل : دخل إبراهيم بامرأة ، هي من أحسن النساء . فأرسل إليه أن يا إبراهيم ، من هذه التي معك ؟ قال : أختي ، ثم رجع إليها ، فقال : لا تكذبي حديثي ، فإني أخبرتهم أنك أختي ، والله إن على الأرض مؤمن غيري وغيرك . فأرسل بها إليه ، فقام إليها ، فقامت توضأ وتصلي ، فقالت : اللهم إن كنت آمنت بك وبرسولك وأحصنت فرجي إلا على زوجي فلا تسلط علي الكافر . فغط حتى ركض برجله" . قال الأعرج : قال أبو سلمة بن عبد الرحمن : إن أبا هريرة قال : "قالت : اللهم إن يمت يقال : هي قتلته . فأرسل ثم قام إليها ، فقامت توضأ تصلي ، وتقول : اللهم إن كنت آمنت بك وبرسولك وأحصنت فرجي إلا على زوجي ، فلا تسلط علي هذا الكافر . فغط حتى ركض برجله" . قال عبد الرحمن : قال أبو سلمة : قال أبو هريرة : " فقالت : اللهم إن يمت فيقال : هي قتلته ، فأرسل في الثانية ، أو في الثالثة ، فقال : والله ما أرسلتم إلي إلا شيطانا ، ارجعوها إلى إبراهيم ، وأعطوها آجر . فرجعت إلى إبراهيم - عليه السلام - فقالت : أشعرت أن الله كبت الكافر وأخدم وليدة" . [2635 ، 3357 ، 3358 ، 5084 ، 6950 - مسلم: 2371 - فتح : 4 \ 410]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث