الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولو أننا نزلنا إليهم الملائكة وكلمهم الموتى وحشرنا عليهم كل شيء قبلا ما كانوا ليؤمنوا إلا أن يشاء الله

جزء التالي صفحة
السابق

ولو أننا نزلنا إليهم الملائكة وكلمهم الموتى وحشرنا عليهم كل شيء قبلا ما كانوا ليؤمنوا إلا أن يشاء الله ولكن أكثرهم يجهلون

[ ص: 157 ] فقال: ولو أننا نزلنا إليهم الملائكة وكلمهم الموتى وحشرنا عليهم كل شيء قبلا فيه قراءتان: إحداهما: (قبلا) بكسر القاف وفتح الباء ، قرأ بها نافع ، وابن عامر ، ومعنى ذلك معاينة ومجاهرة ، قاله ابن عباس وقتادة . والقراءة الثانية: بضم القاف والباء وهي قراءة الباقين ، وفي تأويلها ثلاثة أقاويل: أحدها: أن القبل جمع قبيل وهو الكفيل ، فيكون معنى (قبلا) أي كفلاء. والثاني: أن معنى ذلك قبيلة قبيلة وصفا صفا ، قاله مجاهد . والثالث: معناه مقابلة ، قاله ابن زيد ، وابن إسحاق. ثم قال: ما كانوا ليؤمنوا يعني بهذه الآيات مع ما اقترحوها من قبل. ثم قال: إلا أن يشاء الله فيه قولان: أحدهما: أن يعينهم عليه. والثاني: إلا أن يشاء أن يجبرهم عليه ، قاله الحسن البصري. ثم قال: ولكن أكثرهم يجهلون فيه وجهان: أحدهما: يجهلون فيما يقترحونه من الآيات. والثاني: يجهلون أنهم لو أجيبوا إلى ما اقترحوا لم يؤمنوا طوعا.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث