الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( كتاب القرض )

الكلام فيه يقع في مواضع : في بيان ركن القرض ، وفي بيان شرائط الركن ، وفي بيان حكم القرض .

( أما ) ركنه فهو الإيجاب ، والقبول ، والإيجاب قول المقرض : أقرضتك هذا الشيء ، أو خذ هذا الشيء قرضا ، ونحو ذلك ، والقبول هو أن يقول المستقرض : استقرضت ، أو قبلت ، أو رضيت ، أو ما يجري هذا المجرى ، وهذا قول محمد رحمه الله - ، وهو إحدى الروايتين عن أبي يوسف

وروي عن أبي يوسف أخرى : أن الركن فيه الإيجاب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث