الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 312 ] تفسير سورة الطلاق

بسم الله الرحمن الرحيم

1488 - خروج المرأة قبل عدتها من بيتها فاحشة مبينة

3870 - أخبرنا أبو عبد الله محمد بن علي الصنعاني بمكة ، ثنا علي بن المبارك الصنعاني ، ثنا يزيد بن المبارك ، ثنا محمد بن ثور ، عن ابن جريج ، عن محمد بن عبيد الله بن أبي رافع مولى رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - عن عكرمة ، عن ابن عباس - رضي الله عنهما ، قال : طلق عبد يزيد أبو ركانة أم ركانة ، ثم نكح امرأة من مزينة ، فجاءت إلى رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - فقالت : يا رسول الله ، ما يغني عني إلا ما تغني هذه الشعرة لشعرة أخذتها من رأسها ، [ ص: 313 ] فأخذت رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - حمية عند ذلك فدعا ركانة وإخوته ثم قال لجلسائه : " أترون كذا من كذا ؟ فقال رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - لعبد يزيد : " طلقها " ، ففعل فقال لأبي ركانة : " ارتجعها ، فقال : يا رسول الله ، إني طلقتها ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - : " قد علمت ذلك فارتجعها " ، فنزلت : ( يا أيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن ) .

هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث