الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 283 ] سورة "عبس"

مكية

بسم الله الرحمن الرحيم

قوله: عبس وتولى أن جاءه الأعمى ؛ "أن"؛ في موضع نصب؛ مفعول له؛ المعنى: "لأن جاءه الأعمى"؛ وهذه الآيات وما بعدها؛ إلى قوله فأنت عنه تلهى ؛ نزلت في عبد الله ابن أم مكتوم؛ كان صار إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - والنبي يدعو بعض أشراف قريش إلى الإسلام؛ رجاء أن يسلم بإسلامه غيره؛ فتشاغل - عليه السلام - بدعائه عن الإقبال على عبد الله ابن أم مكتوم؛ فأمره الله ألا يتشاغل عن الإقبال على أحد من المسلمين بغيره؛ فقال: عبس وتولى أن جاءه الأعمى وما يدريك لعله يزكى أو يذكر فتنفعه الذكرى ؛ ويقرأ: "فتنفعه الذكرى"؛ فمن نصب فعلى جواب "لعل"؛ ومن رفع فعلى العطف على " يزكى " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث