الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الزبيدي

الزبيدي

إمام النحو أبو بكر ، محمد بن الحسن بن عبيد الله بن مذحج الزبيدي الشامي الحمصي ثم الأندلسي الإشبيلي ، صاحب التصانيف .

سمع سعيد بن فحلون ، وقاسم بن أصبغ ، وأبا علي القالي . وأخذ العربية عن القالي ، وعن أبي عبد الله الرياحي .

روى عنه : ولده أبو الوليد محمد بن محمد ، وإبراهيم بن محمد الأفليلي ، وولده الآخر أبو القاسم أحمد الأديب قاضي إشبيلية .

طلب المستنصر صاحب الأندلس أبا بكر الزبيدي من إشبيلية إلى قرطبة للاستفادة منه ، فأدب جماعة ، واختصر كتاب " العين " ، وألف " الواضح " في العربية ، وهو مؤدب المؤيد بالله هشام .

توفي في جمادى الآخرة سنة تسع وسبعين وثلاثمائة وله ثلاث وستون سنة .

[ ص: 418 ] وعاش ولده أبو الوليد إلى سنة نيف وأربعين وأربعمائة ، فكان آخر من حدث عن والده .

قال ابن خلكان : كان أبو بكر أوحد عصره في علم النحو ، وحفظ اللغة ، وكان أخبر أهل زمانه بالإعراب والمعاني والنوادر ، إلى علم السير والأخبار ، لم يكن بالأندلس في فنه مثله في زمانه . وله كتب تدل على علمه ، منها : كتاب " طبقات النحاة واللغويين " ، وله في الرد علىابن مسرة ، وأشياء مفيدة ، وله نظم بديع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث