الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كل خلق محمود مكتنف بخلقين ذميمين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

كل خلق محمود مكتنف بخلقين ذميمين

كل خلق محمود مكتنف بخلقين ذميمين وهو وسط بينهما، وطرفاه خلقان ذميمان، كالجود: الذي يكتنفه خلقا البخل والتبذير؛ والتواضع: الذي يكتنفه خلقا الذل والمهانة والكبر والعلو، فإن النفس متى انحرفت عن التوسط انحرفت إلى أحد الخلقين الذميمين ولا بد، فإذا انحرفت عن خلق التواضع انحرفت: إما إلى كبر وعلو وإما إلى ذل ومهانة وحقارة؛ وإذا انحرفت عن خلق الحياء انحرفت: إما إلى قحة وجرأة وإما إلى عجز وخور ومهانة بحيث يطمع في نفسه عدوه، ويفوته كثير من مصالحه، ويزعم أن الحامل له على ذلك الحياء وإنما هو المهانة والعجز وموت النفس، وكذلك إذا انحرفت عن خلق الصبر المحمود انحرفت: إما إلى جزع وهلع وجشع وتسخط وإما إلى غلظة كبد وقسوة قلب وتحجر طبع كما قال بعضهم:


تبكي علينا ولا نبكي على أحد فنحن أغلظ أكبادا من الإبل

وإذا انحرفت عن خلق الحلم انحرفت: إما إلى الطيش والترف والحدة والخفة وإما إلى الذل والمهانة والحقارة، ففرق بين من حلمه حلم ذل ومهانة وحقارة وعجز وبين من حلمه حلم اقتدار وعزة وشرف كما قيل:


كل حلم أتى بغير اقتدار     حجة لاجئ إليها اللئام

وإذا انحرفت عن خلق الأناة والرفق انحرفت: إما إلى عجلة وطيش وعنف وإما إلى تفريط وإضاعة، والرفق والأناة بينهما؛ وإذا انحرفت عن خلق العزة [ ص: 175 ] التي وهبها الله للمؤمنين انحرفت: إما إلى كبر وإما إلى ذل، والعزة المحمودة بينهما؛ وإذا انحرفت عن خلق الشجاعة انحرفت: إما إلى تهور وإقدام غير محمود وإما إلى جبن وتأخر مذموم؛ وإذا انحرفت عن خلق المنافسة في المراتب العالية والغبطة انحرفت: إما إلى حسد وإما إلى مهانة وعجز وذل ورضى بالدون؛ وإذا انحرفت عن القناعة انحرفت: إما إلى حرص وكلب وإما إلى خسة ومهانة وإضاعة؛ وإذا انحرفت عن خلق الرحمة انحرفت: إما إلى قسوة وإما إلى ضعف قلب وجبن نفس ... وكذلك طلاقة الوجه والبشر المحمود فإنه وسط بين التعبيس والتقطيب وتصعير الخد وطي البشر عن البشر وبين الاسترسال مع كل أحد بحيث يذهب الهيبة ويزيل الوقار ويطمع في الجانب، كما أن الانحراف الأول يوقع الوحشة والبغضة والنفرة في قلوب الخلق.

وصاحب الخلق الوسط: مهيب محبوب عزيز جانبه حبيب لقاؤه، وفي صفة نبينا: من رآه بديهة هابه ومن خالطه عشرة أحبه، والله أعلم [1] .

وقرر هذا المعنى الإمام الماوردي ، رحمه الله، فقال: «... العدل في السيرة وسلوك الواسطة وتجنب أطراف الفضائل ومجاوزة الحدود، والميل إلى ترك الإفراط والتفريط، فإن الطريقة المحمودة هي بينهما، والشجاعة بين التهور والتحرز، والعبادة بين التهتك والتبتل، والحزم بين الاستقصاء والإهمال، والجود بين التقتير والتبذير، والحلم بين الطيش والتذلل، والتواضع بين التملق والتكبر، والغنى بين الإكثار والإقتار...» [2] . [ ص: 176 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث