الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 332 ] تفسير سورة الجن

بسم الله الرحمن الرحيم

1501 - قصة وفد الجن وعطاؤه لهم زادا

3911 - أخبرنا مكرم بن أحمد القاضي ، ببغداد ، ثنا عبد الملك بن محمد الرقاشي ، ثنا يحيى بن حماد ، ثنا أبو عوانة ، عن أبي بشر ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - ، قال : ما قرأ رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - على الجن ولا رآهم ولكنه انطلق مع طائفة من أصحابه عامدين إلى سوق عكاظ ، وقد حيل بين الشياطين وبين خبر السماء وأرسلت عليهم الشهب ، فرجعوا إلى قومهم ، فقالوا : ما هذا إلا شيء قد حدث فاضربوا مشارق الأرض ومغاربها فانظروا هذا الذي قد حدث ، فانطلقوا يضربون مشارق الأرض ومغاربها يبتغون ما هذا الذي قد حال بينهم وبين خبر السماء ، فهناك حين رجعوا إلى قومهم ، فقالوا : ( إنا سمعنا قرآنا عجبا يهدي إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدا ) ، فأنزل الله - عز وجل - ( قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن ) ، وإنما أوحي إليه قول الجن .

هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذه السياقة ، إنما أخرج مسلم وحده حديث داود بن أبي هند عن الشعبي ، عن علقمة ، عن عبد الله - رضي الله عنه - ، بطوله بغير هذه الألفاظ ، وأخرج البخاري حديث شعبة ، عن الأعمش ، عن إبراهيم قال : سألت علقمة هل كان عبد الله مع النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - ليلة الجن ، فذكر أحرفا يسيرة .

وقد روي حديث تداوله الأئمة الثقات عن رجل مجهول ، عن عبد الله بن مسعود أنه شهد مع رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - ليلة الجن .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث