الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الصلاة على الخمرة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 257 ] 21 - باب

الصلاة على الخمرة

374 381 - حدثنا أبو الوليد: أبنا شعبة: ثنا سليمان الشيباني، عن عبد الله بن شداد، عن ميمونة، قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي على الخمرة.

التالي السابق


" الخمرة ": الحصير، كذا جاء تفسيره في بعض روايات هذا الحديث، وكذا فسره الإمام أحمد وغيره.

وقال أبو عبيد : الخمرة شيء منسوج يعمل من سعف النخل، ويرمل بالخيوط، وهو صغير على قدر ما يسجد عليه المصلي أو فويق ذلك، فإن عظم حتى يكفي الرجل لجسده كله في الصلاة أو مضطجعا أو أكثر من ذلك فهو حينئذ حصير، وليس بخمرة.

وقد سبق في الباب الماضي من رواية أخرى: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي على الخمرة، ويسجد عليها.

وقد روي صلاة النبي صلى الله عليه وسلم على الخمرة من روايات عدة من الصحابة من طرق كثيرة، ولم يخرج في " الصحيحين " سوى حديث ميمونة ، ولم يخرج في بقية الكتب الستة سوى حديث لابن عباس ، خرجه الترمذي ، وأسانيدها كلها لا تخلو من مقال.

وقد كان ابن عمر من الصحابة يصلون على الخمرة، وإنما يكره ذلك من يكره السجود على غير الأرض.

[ ص: 258 ] وقد روي عن عمر بن عبد العزيز ، أنه كان يصلي على الخمرة، ويؤتى بتراب حر، فيوضع عليها في موضع سجوده، فيسجد عليه.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث