الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى كمثل الذين من قبلهم قريبا ذاقوا وبال أمرهم

جزء التالي صفحة
السابق

كمثل الذين من قبلهم [15]

[المعنى مثلهم كمثل الذين من قبلهم حين تمادوا على العصيان فأهلكوا . واختلف أهل التأويل في "الذين] من قبلهم" ههنا فقال ابن عباس : هم بنو قينقاع ، وقال مجاهد ؛ هم أهل بدر . والصواب أن يقال في هذا : إن الآية عامة وهؤلاء جميعا ممن كان قبلهم . ( قريبا ) نعت لظرف ( ذاقوا وبال أمرهم ) أي ذاقوا عذاب الله على كفرهم وعصيانهم ( ولهم عذاب أليم ) أي في الآخرة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث