الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى عسى الله أن يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودة والله

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

عسى الله أن يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودة [7]

ومن العرب من يحذف "أن" بعد "عسى" قال ابن زيد : ففتحت مكة فكانت المودة بإسلامهم ( والله قدير ) أي على أن يجعل بينكم وبينهم مودة . ( والله غفور رحيم ) أي لمن اتخذهم أولياء وألقى إليهم بالمودة إذا تاب رحيم به لمن يعذبه بعد التوبة . والرحمة من الله جل وعز قبول العمل والإثابة عليه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث