الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم [8]

قال أبو جعفر : قد ذكرناه . وليس لقول من قال : إنها منسوخة معنى : لأن البر في اللغة إنما هو لين الكلام والمواساة ، وليس هذا محظورا أن يفعله أحد بكافر . وكذا الإقساط إنما هو العدل والمكافأة بالحسن عن الحسن . ألا ترى أن بعده ( إن الله يحب المقسطين ) و "إن" في موضع خفض على البدل من "الذين" ويجوز أن يكون في موضع نصب أي لا ينهاكم كراهة هذا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث