الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وإنك لتدعوهم إلى صراط مستقيم

( وإنك لتدعوهم إلى صراط مستقيم وإن الذين لا يؤمنون بالآخرة عن الصراط لناكبون ولو رحمناهم وكشفنا ما بهم من ضر للجوا في طغيانهم يعمهون )

قوله تعالى : ( وإنك لتدعوهم إلى صراط مستقيم وإن الذين لا يؤمنون بالآخرة عن الصراط لناكبون ولو رحمناهم وكشفنا ما بهم من ضر للجوا في طغيانهم يعمهون )

اعلم أنه سبحانه وتعالى لما زيف طريقة القوم أتبعه ببيان صحة ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم فقال: ( وإنك لتدعوهم إلى صراط مستقيم ) لأن ما دل الدليل على صحته فهو في باب الاستقامة أبلغ من الطريق المستقيم ( وإن الذين لا يؤمنون بالآخرة عن الصراط لناكبون ) أي: لعادلون عن هذا الطريق; لأن طريق الاستقامة واحدة وما يخالفه فكثير.

أما قوله تعالى : ( ولو رحمناهم وكشفنا ما بهم من ضر ) ففيه وجوه.

أحدها: المراد ضرر الجوع وسائر مضار الدنيا.

وثانيها: المراد ضرر القتل والسبي.

وثالثها: أنه ضرر الآخرة وعذابها، فبين أنهم قد بلغوا في التمرد والعناد المبلغ الذي لا مرجع فيه إلى دار الدنيا، وأنهم ( ولو ردوا لعادوا لما نهوا عنه ) [الأنعام: 28] لشدة لجاجهم فيما هم عليه من الكفر . [ ص: 99 ]

أما قوله تعالى : ( للجوا في طغيانهم يعمهون ) فالمعنى لتمادوا في ضلالهم وهم متحيرون.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث