الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحاتمي

الحاتمي

إمام اللغة والأدب أبو علي ، محمد بن الحسين بن المظفر البغدادي الكاتب .

أخذ عن أبي عمر الزاهد ، وجماعة .

وله " الرسالة الحاتمية " فيها ما جرى بينه وبين المتنبي من إظهار سرقاته وعيوب شعره وحمقه وتيهه ، فذكر أنه ذهب إليه وتحامق عليه ، ثم قال : ما خبرك ؟ فقلت : بخير لولا ما جنيته على نفسي من قصدك ، ووسمت به قدري من ميسم الذل بزيارتك ، يا هذا أبن لي مم تيهك وخيلاؤك ؟ وما أوجب ذلك ؟ أهاهنا نسب علقت بأذياله ، أو سلطان تسلطت بعزه ، أو علم يشار إليك به ؟ فلو قدرت نفسك بقدرها لما عدوت أن تكون شاعرا [ ص: 500 ] مكتسبا ، فامتقع لونه ، ولان في الاعتذار ، وكرر الأيمان أنه لم يثبتني ، ولا اعتمد التقصير بي وذكر فصلا طويلا في المعنى . وناظره في الشعر .

مات في ربيع الأول سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة .

وحاتم كان بعض جدوده .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث