الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 425 ] شرح إعراب سورة الجمعة

بسم الله الرحمن الرحيم

يسبح لله ما في السماوات وما في الأرض [1]

يسبح يكون للمستقبل والحال ( الملك القدوس العزيز الحكيم ) نعت . وفيه معنى المدح ، ويجوز النصب في غير القرآن بمعنى أعني ، ويجوز الرفع على إضمار مبتدأ ، ويجوز على غير إضمار [ترفعه بالابتداء والذي الخبر] ، وقد يكون التقدير هو الملك القدوس ويكون ( الذي) نعتا للملك فإذا خفضت كان ( هو ) مرفوعا بالابتداء و ( الذي ) خبره . ويجوز أن يكون "هو" مرفوعا على أنه توكيد لما في الحكيم ويكون "الذي" نعتا للحكيم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث