الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " ولكنا أنشأنا قرونا فتطاول عليهم العمر "

القول في تأويل قوله تعالى : ( ولكنا أنشأنا قرونا فتطاول عليهم العمر وما كنت ثاويا في أهل مدين تتلو عليهم آياتنا ولكنا كنا مرسلين ( 45 ) ) [ ص: 585 ]

يعني تعالى ذكره بقوله : ( ولكنا أنشأنا قرونا ) ولكنا خلقنا أمما فأحدثناها من بعد ذلك ( فتطاول عليهم العمر ) وقوله : ( وما كنت ثاويا في أهل مدين ) يقول : وما كنت مقيما في أهل مدين ، يقال : ثويت بالمكان أثوي به ثواء ، قال أعشى ثعلبة :


أثوى وقصر ليله ليزودا فمضى وأخلف من قتيلة موعدا



وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثني يونس ، قال : أخبرنا ابن وهب ، قال : قال ابن زيد ، في قوله : ( وما كنت ثاويا في أهل مدين ) قال : الثاوي : المقيم ( تتلو عليهم آياتنا ) يقول : تقرأ عليهم كتابنا ( ولكنا كنا مرسلين ) يقول : لم تشهد شيئا من ذلك يا محمد ، ولكنا كنا نحن نفعل ذلك ونرسل الرسل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث