الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى سواء عليهم أستغفرت لهم أم لم تستغفر لهم

جزء التالي صفحة
السابق

سواء عليهم [6] رفع بالابتداء ( أستغفرت لهم أم لم تستغفر لهم ) في موضع الخبر ، والمعنى الاستغفار وتركه ( لن يغفر الله لهم ) لأنهم كفار وإنما استغفر لهم النبي صلى الله عليه وسلم لأن ظاهرهم الإسلام فمعنى [ ص: 435 ] استغفاره لهم اللهم اغفر لهم إن كانوا مؤمنين ( إن الله لا يهدي القوم الفاسقين ) قيل : أي لا يوفقهم ، وقيل : لا يهديهم إلى الثواب والجنة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث