الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 400 ] ذكر صفة إبراهيم عليه السلام

قال الإمام أحمد : حدثنا يونس ، وحجين قالا : حدثنا الليث ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : عرض علي الأنبياء ؛ فإذا موسى ضرب من الرجال كأنه من رجال شنوءة ، ورأيت عيسى ابن مريم فإذا أقرب من رأيت به شبها عروة بن مسعود ، ورأيت إبراهيم فإذا أقرب من رأيت به شبها صاحبكم يعني نفسه صلى الله عليه وسلم ، ورأيت جبريل عليه السلام فإذا أقرب من رأيت به شبها دحية . تفرد به الإمام أحمد من هذا الوجه ، وبهذا اللفظ . وقال أحمد : حدثنا أسود بن عامر ، حدثنا إسرائيل ، عن عثمان يعني ابن المغيرة ، عن مجاهد ، عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : رأيت عيسى ابن مريم ، وموسى ، وإبراهيم ؛ فأما عيسى فأحمر جعد عريض الصدر ، وأما موسى فآدم جسيم . قالوا له : فإبراهيم ؟ قال : انظروا إلى صاحبكم . يعني نفسه .

وقال البخاري : حدثنا بيان بن عمرو ، حدثنا النضر ، أنبأنا ابن عون ، عن مجاهد أنه سمع ابن عباس وذكروا له الدجال بين عينيه مكتوب : كافر أو ك ف ر فقال : لم أسمعه . ولكنه قال صلى الله عليه وسلم : أما إبراهيم فانظروا إلى صاحبكم ، وأما موسى فجعد آدم على جمل أحمر مخطوم [ ص: 401 ] بخلبة ، كأني أنظر إليه انحدر في الوادي . وهكذا رواه البخاري أيضا في كتاب الحج ، وفي اللباس ، ومسلم جميعا ، عن محمد بن المثنى ، عن ابن أبي عدي ، عن عبد الله بن عون به .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث