الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ذلك أمر الله أنزله إليكم ومن يتق الله

جزء التالي صفحة
السابق

ذلك [5] أي ذلك المذكور من أمر الطلاق والحيض والعدد ( أمر الله أنـزله إليكم ) لتأتمروا به ( ومن يتق الله ) أي يخفه بأداء فرائضه واجتناب محارمه ( يكفر عنه سيئاته ) أي يمح عن ذنوبه ( ويعظم له أجرا ) أي يجزل له الثواب . قال أبو جعفر : ولا نعلم أحدا قرأ إلا هكذا على خلاف قول : عظم الله أجرك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث