الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا

جزء التالي صفحة
السابق

يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة [8]

مصدر ( نصوحا ) من نعته أي تنصحون لأنفسكم فيها ( عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار ) وأجاز الفراء ( ويدخلكم ) على الموضع بالجزم لأن عسى في موضع جزم في المعنى لأنها جواب الأمر ، وقدره بمعنى فعسى وعطف "ويدخلكم" على موضع الفاء . قال أبو جعفر : وهذا تعسف شديد ( يوم لا يخزي الله النبي والذين آمنوا معه ) "الذين" في موضع نصب على العطف ، ويجوز أن يكون في موضع رفع بالابتداء ( نورهم يسعى بين أيديهم ) قيل : هذا التمام ، والمعنى ( وبأيمانهم ) يعطون كتبهم ، وقد روي معنى هذا عن ابن عباس ( يقولون ربنا أتمم لنا نورنا ) ظهر التضعيف لما سكن الثاني ( واغفر لنا ) ولا يجوز إدغام الراء في اللام لما فيها من التكرير . ( إنك على كل شيء قدير ) خبر "إن" و"كل" مخفوض حقه أن يكون في آخر الكلام لأنه تبيين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث