الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة المشترك خلاف الغالب

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 381 ] مسألة [ المشترك خلاف الغالب ]

وهو خلاف الأصل والمراد بالأصل هنا الغالب ، فإذا جهلنا كون اللفظ مشتركا أو منفردا فالغالب عدم الاشتراك ، فيحكم بأنه منفرد للاستقراء أن أكثر الألفاظ مفردة ، وإلا لما حصل التفاهم في الخطاب دون الاستفسار وقبوله دونه معلوم .

فإن قلت : إن الاشتراك أغلب ، لأن الحروف كلها مشتركة بشهادة النحاة ، والماضي مشترك بين الخبر والدعاء ، والمضارع بين الحال والاستقبال ، والأسماء فيها الاشتراك كثير ، فإذا ضممتها إلى القسمين كان الاشتراك أكثر . أجيب بأن أغلب الألفاظ أسماء والاشتراك فيها قليل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث