الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة اللفظ المشترك

جزء التالي صفحة
السابق

مسألة [ اللفظ المشترك أصل ]

قال صاحب " الكبريت الأحمر " : مذهب الأكثرين أن اللفظ المشترك أصل في الوضع والتعيين كالمتباين والمترادف ، وذهب قوم إلى أنه ليس بأصل في تلك ، وإنما هو من المتباينة أو المترادفة في حق الوضع والتعيين كالمجاز من الحقيقة ، لأن الكلام وضع للإفهام ، والمشترك إلى الإبهام أقرب منه إلى الإفهام ، فكيف يكون أصلا في وضع الإفهام ؟ ولنا أنه يستعمل على السوية في المعاني ، والاستعمال دليل الحقيقة ، ولا إبهام مع القرينة المميزة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث