الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ( 8 ) باب الطيرة والعدوى ]

1767 - مالك ; أنه بلغه عن بكير بن عبد الله بن الأشج ، عن ابن عطية ; أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : " لا عدوى ولا هام ولا صفر ، ولا يحل الممرض على المصح ، وليحلل المصح حيث شاء " فقالوا : يا رسول الله ! وما ذاك ؟ فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إنه أذى " .

التالي السابق


40153 - قال أبو عمر : هكذا رواه يحيى ، وتابعه قوم من رواة " الموطأ " .

[ ص: 53 ] 40154 - ورواه القعنبي ، والتنيسي ، وأبو مصعب ، وزياد بن يونس ، وابن بكير ، عن مالك أنه بلغه عن بكير بن عبد الله بن الأشج ، عن ابن عطية الأشجعي ، عن أبي هريرة ، فزادوا في الإسناد " عن أبي هريرة " ، إلا أن ابن بكير قال فيه : عن ابن عطية الأشجعي ، وقد قيل إن ابن عطية اسمه عبد الله ، ويكنى أبا عطية ، وقيل : إنه مجهول لا يعرف إلا في هذا الحديث .

40155 - قال أبو عمر : لم يأت إلا بحديث معروف محفوظ ، من حديث أبي هريرة ، وقد روى حديثه هذا بشر بن عمر ، عن مالك ، فقال فيه : عن ابن عطية أو عن أبي عطية .

40156 - حدثني خلف بن قاسم ، قال : حدثني محمد بن عبد الله ، قال : حدثني يحيى بن محمد بن صاعد ، قال : حدثني أبو هشام الرفاعي ، قال : حدثني بشر بن عمر الزهراني ، قال : حدثني مالك أنه بلغه عن بكير بن عبد الله بن الأشج ، عن أبي عطية أو ابن عطية - شك بشر - عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " لا طيرة ولا هام ، ولا يعدي سقيم صحيحا ، وليحل المصح حيث شاء " .

40157 - وقد روى هذا الحديث عن أبي هريرة جماعة ; منهم محمد بن سيرين ، وأبو سلمة بن عبد الرحمن ، وعبيد الله بن عبد الله .

[ ص: 54 ] 40158 - وروى أيضا عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قوله : " لا عدوى ، ولا هام ، ولا طيرة " : سعد بن أبي وقاص ، وابن عباس ، وجابر ، وقد ذكرت أحاديثهم كلها في " التمهيد " .

40159 - وذكرت ما للعلماء في معنى الطيرة والفأل ، ومعنى الهام والصفر ، وما جاء في ذلك عن السلف من الأخبار ، وعن العرب من المذاهب والأشعار ، في موضعين من " التمهيد " ; أحدهما هذا البلاغ ، والآخر حديث ابن شهاب ، وعن سالم وحمزة ابني عبد الله بن عمر ; وقد ذكرنا هناك من ذلك طرقا ، ونذكر هاهنا من حديث أبي هريرة ولو طريقا واحدا .

40160 - أما قوله " لا عدوى " فمعناه أنه لا يعدي شيء شيئا ، ولا يعدي سقيم صحيحا ، والله يفعل ما يشاء ، لا شيء إلا ما شاء .

40161 - وكانت العرب أو أكثرها تقول بالعدوى والطيرة ، ومنهم من كان لا يصدق بذلك ، وينكره .

[ ص: 55 ] 40162 - ولكل طائفة منهم في مذهبه أشعار ، وقد ذكرت منها في " التمهيد " ما يكفي .

40163 - قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " لا عدوى " إعلاما منه أن ما اعتقد من ذلك من اعتقده منهم ، كان باطلا .

40164 - وأنشد الشافعي للحطيئة يمدح أبا موسى الأشعري :

لا يزجر الطير سنحا إن عرضن له ولا يفيض على قسم بأزلام



40165 - قال الشافعي يعني أنه سلك طريق الإسلام في التوكل على الله - تعالى - وترك زجر الطير .

40166 - قال الشافعي : وقال بعض الشعراء يمدح نفسه :

ولا أنا ممن يزجر الطير همه     أصاح غراب أم تعرض ثعلب



40167 - وللشافعي - رحمه الله - كلام في السانح من الطير والبارح ، ذكره حين سئل عن قول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " أقروا الطير على وكناتها " ، ويروى " على مكاناتها " ، قد ذكرناه في غير هذا الموضع .

40168 - وأما قوله " لا هام " فإنهم اختلفوا أيضا في ذلك ; فقالوا ، أو من قال منهم : إن الرجل إذا قتل ، خرج من رأسه طائر يزفو ، فلا يسكت حتى يقتل قاتله .

[ ص: 56 ] 40169 - وقال شاعرهم :

فإن تك هامة بالمرء تزفو     فقد أزفيت بالمروين هامه



40170 - يريد مرو الروذ ، ومرو الشلنجات .

40171 - وقال بعضهم : عظام القتيل تصير هامة ، فكانت تطير ، وكانوا يسمون ذلك الطائر الصدى .

40172 - قال لبيد يرثي أخاه :

فليس الناس بعدك في نفير     وما هم غير أصداء وهام



40173 - وقال أبو داود الإيادي :

سلت الموت والمنون عليهم     فلهم في صدى المقابر هام



40174 - فأكذبهم النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : " لا عدوى ، ولا هام " ، ونهى عن اعتقاد ذلك .

40175 - وأما قوله : " ولا صفر " ; فقال ابن وهب : هو من الصفار يكون بالإنسان حتى يقتله ، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : " لا يقتل الصفار أحدا " .

40176 - وقال آخرون : هو شهر صفر ، كانوا يحلونه عاما ، ويحرمونه عاما .

40177 - وذكر ابن القاسم ، عن مالك مثل ذلك .

40178 - قال : وقال مالك : الهام الطير الذي يقال له الهامة .

[ ص: 57 ] 40179 - وقد ذكرنا في " التمهيد " ما قاله أبو عبيد وغيره في ذلك كله .

40180 - وأما الممرض ; فالذي إبله مراض ، والمصح الذي إبله صحاح .

40181 - وأما قوله : " إنه أذى " ، فقال أبو عبيد معنى الأذى عندي المأثم .

40182 - وروى ابن وهب ، عن ابن لهيعة ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال : يكره أن يدخل المريض على الصحيح ، وليس به إلا قول الناس .

40183 - وأما حديث أبي هريرة ، فنذكره من حديث ابن شهاب ، من بعض طرقه ; لأنه عند ابن شهاب ، عن سنان بن أبي سنان ، عن أبي هريرة ، وعن أبي سلمة ، عن أبي هريرة ، وعن عبيد الله بن عبد الله ، عن أبي هريرة ، وعند معمر منها حديثان ، وليس عند مالك ، عن ابن شهاب منها شيء .

40184 - روى عبد الرزاق ، عن معمر ، وروى ابن وهب عن يونس ، كلاهما عن ابن شهاب ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " لا عدوى ، ولا هامة ، ولا صفر " . فقام أعرابي ، فقال : يا رسول الله ! إن الإبل تكون في الرمل كأنها الظباء ، فيرد عليها البعير الجرب ، فتجرب كلها ، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " فمن أعدى الأول " ؟ ! .

40185 - وحدثني عبد الرحمن بن يحيى ، قال : حدثني علي بن محمد ، قال : حدثني أحمد بن داود ، قال : حدثني سحنون ، قال : حدثني ابن وهب ، قال : [ ص: 58 ] أخبرني يونس بن يزيد ، عن ابن شهاب ، أن أبا سلمة بن عبد الرحمن ، قال : كان أبو هريرة يحدثني عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " لا عدوى " ثم حدثني أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : " لا يورد ممرض على مصح . . " الحديثين كليهما ، ثم صمت أبو هريرة بعد ذلك عن قوله : " لا عدوى " فأقام على أن لا يورد ممرض على مصح ، قال : فقال الحارث بن أبي ذباب ، وهو ابن عم أبي هريرة قد كنت أسمعك يا أبا هريرة تحدثنا حديثا آخر قد سكت عنه ; كنت تقول : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " لا عدوى " فأبى أبو هريرة أن يحدث بذلك ، وقال : لا يورد ممرض على مصح ، فماراه الحارث في ذلك حتى غضب أبو هريرة ، ورطن بالحبشية ، ثم قال للحارث : أتدري ما قلت ؟ قال : لا ، قال أبو هريرة إني أقول : أبيت أبيت .

40186 - قال أبو سلمة : فلا أدري أنسي أبو هريرة ، أو نسخ أحد القولين ؟

40187 - وروى الليث بن سعد ، عن عبد الرحمن بن خالد بن مسافر ، عن الزهري ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة مثله سواء إلى آخره .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث