الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ما أنت بنعمة ربك بمجنون

جزء التالي صفحة
السابق

ما أنت بنعمة ربك بمجنون [2].

أي ما أنت بما أنعم الله عليك من العقل والفهم إذا كان أعقل أهل زمانه "بمجنون"، وهو المستور العقل. ومن هذا جن عليه الليل وأجنه، ومنه قيل: جنين وللقبر جنن و[للترس مجن. قال عمر بن أبي ربيعة :

[ ص: 6 ]

496 - وكان مجني دون من كنت أتقي ثلاث شخوص كاعبان ومعصر



وقيل:] جن لأنهم مستترون عن أعين الناس مسموع من العرب على غير قياس: أجن فهو مجنون، والقياس مجن. قال أبو جعفر : وحكى لنا علي بن سليمان عن محمد بن يزيد أنه كان يذهب إلى القياس في هذا كأنه يقال: مجنون من جن.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث