الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( 4539 ) فصل : والمكاتب كالحر في اللقطة ; لأن المال له في الحال ، وأكسابه له دون سيده ، واللقطة من أكسابه ، فإن عجز عاد عبدا ، وصار حكمه في اللقطة حكم العبد ، على ما مر بيانه . وأم الولد ، والمعلق عتقه بصفة ، والمدبر كالقن . ومن نصفه حر إذا التقط شيئا ، ولم يكن بينه وبين سيده مهايأة ، فهو بينهما بعد التعريف نصفين ، كسائر أكسابه ، وهي بينهما في حول التعريف كالحرين إذا التقطا لقطة ، وإن كان بينهما مهايأة ، ففيها وجهان أحدهما لا تدخل في المهايأة ; لأنها كسب نادر ، لا يعلم وجوده ولا يظن ، فلم تدخل في المهايأة ، وتكون بينهما

والثاني : تدخل في المهايأة ; لأنها من كسبه ، فأشبهت سائر أكسابه ، فإن وجدها في يومه فهي له ، وإن وجدها في يوم سيده فهي له ، وإن كان العبد مشتركا بين اثنين ، فلقطته بينهما ، على ما ذكرنا في من بعضه حر وبعضه رقيق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث