الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب وجوب القراءة على ما نزل من الأحرف السبعة دون غيرهن من اللغات

جزء التالي صفحة
السابق

3892 باب وجوب القراءة على ما نزل من الأحرف السبعة دون غيرهن من اللغات .

( أنبأ ) أبو الحسين علي بن محمد بن بشران العدل ببغداد ، أنبأ إسماعيل بن محمد الصفار ، أنبأ أحمد بن منصور الرمادي ، أنبأ عبد الرزاق ، أنبأ معمر ، عن الزهري ، عن عروة بن الزبير ، عن المسور بن مخرمة وعبد الرحمن بن عبد القاري أنهما سمعا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - يقول : مررت بهشام بن حكيم بن حزام يقرأ سورة الفرقان في حياة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فاستمعت قراءته ، فإذا هو يقرأ على حروف كثيرة لم يقرئنيها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فكدت أن أساوره في الصلاة ، فانتظرت حتى سلم ، فلما سلم لببته بردائه فقلت : من أقرأك هذه السورة التي أسمعك تقرؤها ؟ قال : أقرأنيها رسول الله - صلى الله عليه وسلم . قال قلت له : كذبت والله ، إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لهو أقرأني هذه السورة التي تقرؤها ، فانطلقت أقوده إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقلت : يا رسول الله إني سمعت هذا يقرأ سورة الفرقان على حروف لم تقرئنيها ، وأنت أقرأتني سورة الفرقان . فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : " أرسله يا عمر ، اقرأ يا هشام " . فقرأ عليه القراءة التي سمعت ، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : " هكذا أنزلت " . ثم قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : " اقرأ يا عمر " . فقرأت القراءة التي أقرأني النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : " هكذا أنزلت " . ثم قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إن القرآن أنزل على سبعة أحرف ، فاقرءوا منه ما تيسر . رواه مسلم في الصحيح عن إسحاق بن إبراهيم وعبد بن حميد ، عن عبد الرزاق . وأخرجه البخاري من حديث عقيل ويونس عن الزهري .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث