الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إن ناشئة الليل هي أشد وطئا وأقوم قيلا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى:

[6] [5] إن ناشئة الليل هي أشد وطئا وأقوم قيلا

إن ناشئة الليل أي: نشأته وطبيعة خلقه ومظهره هي أشد وطئا أي: موافقة لما يراد منها من جمع الهم، وهدوء البال.

وأقوم قيلا أي: أشد مقالا وأصوبه.

قال ابن قتيبة : لأن الليل تهدأ فيه الأصوات، وتنقطع فيه الحركات، ويخلص القول، ولا يكون دون تسمعه وتفهمه حائل.

ونقل السيوطي عن الجاحظ قال: ناشئة الليل هي المعاني المستنبطة من القرآن بالليل، أشد وطأ أبين أثرا. وأقوم قيلا، أصح مما تخرجه الأفكار بالنهار، لخلو السمع والبصر عن الاشتغال.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث