الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


علي بن حمود بن ميمون

ابن أحمد بن علي بن عبيد الله بن عمر بن إدريس بن إدريس بن عبد الله المحض بن الحسن المثنى ابن ريحانة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الحسن بن علي بن أبي طالب ، الناصر لدين الله ، الهاشمي ، العلوي الإدريسي .

استولى على الأمر بقرطبة في أول سنة سبع وأربعمائة كما قدمنا ، وكانت دولته اثنين وعشرين شهرا ثم خالف عليه الموالي الذين قاموا بنصره وبيعته ، فخرجوا عليه ، وقدموا عليه الأمير عبد الرحمن بن محمد بن [ ص: 136 ] عبد الملك بن الناصر لدين الله الأموي ، ولقبوه بالمرتضى ، وزحفوا إلى غرناطة ، ثم ندموا على تقديمه لما رأوا من قوته وصرامته وثبات جأشه ، فخافوا من غائلته ، ففروا عنه ، ودسوا عليه من قتله غيلة .

وأما علي بن حمود ، فوثب عليه غلمان له صقالبة في الحمام ، فقتلوه في آخر سنة ثمان وأربعمائة .

وخلف من الأولاد يحيى المعتلي وإدريس ، فشيخنا جعفر بن محمد الإدريسي من ذريته ، حدثنا بمصر عن ابن باقا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث