الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين ؛ أي: يعبدونه موحدين له؛ لا يعبدون معه غيره؛ حنفاء ؛ على دين إبراهيم؛ ودين محمد - عليه السلام -؛ ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة ؛ أي: يؤمنوا مع التوحيد بالنبي - صلى الله عليه وسلم -؛ ويقيموا شرائعه؛ وذلك دين القيمة ؛ أي: وذلك دين الأمة القيمة بالحق؛ فيكون ذلك دين الملة المستقيمة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث