الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


128 - الحديث الأول : عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما { أن رفع الصوت بالذكر ، حين ينصرف الناس من المكتوبة كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ابن عباس : كنت أعلم إذا انصرفوا بذلك ، إذا سمعته وفي لفظ ما كنا نعرف انقضاء صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا بالتكبير } .

التالي السابق


فيه دليل على جواز الجهر بالذكر عقيب الصلاة ، والتكبير بخصوصه من جملة الذكر . قال الطبري : فيه الإبانة عن صحة فعل من كان يفعل ذلك من الأمراء ، يكبر بعد صلاته ، ويكبر من خلفه . قال غيره ولم أجد من الفقهاء من قال هذا إلا ما ذكره ابن حبيب في الواضحة : كانوا يستحبون التكبير في العساكر والبعوث إثر صلاة الصبح والعشاء تكبيرا عاليا ، ثلاث مرات . وهو قديم من شأن الناس ، وعن مالك أنه محدث . وقد يؤخذ منه تأخير الصبيان في الموقف ، لقول ابن عباس " ما كنا نعرف [ ص: 323 ] انقضاء صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا بالتكبير " فلو كان متقدما في الصف الأول لعلم انقضاء الصلاة بسماع التسليم . وقد يؤخذ منه أنه لم يكن ثمة مسمع جهير الصوت يبلغ التسليم بجهارة صوته .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث