الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 371 ] سورة "الكافرون"

مكية

بسم الله الرحمن الرحيم

قوله - عز وجل -: قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون ولا أنتم عابدون ما أعبد ولا أنا عابد ما عبدتم ؛ أي: لست في حالي هذه عابدا ما تعبدون؛ ولا أنتم عابدون ما أعبد؛ ولا أنا عابد ما عبدتم؛ أي: ولا أعبد فيما أستقبل ما عبدتم؛ ولا أنتم فيما تستقبلون عابدون ما أعبد؛ فهذا نفي الحال؛ وأن يكون أيضا فيما يستقبل؛ ينتقل عن الحال؛ وكذلك نفى عنهم العبادة في الحال لله - عز وجل -؛ وفي الاستقبال؛ وهذا - والله أعلم - في قومه؛ أعلمه الله أنهم لا يؤمنون؛ كما قال - عز وجل - في قصة نوح -: لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث