الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " ليسأل الصادقين عن صدقهم وأعد للكافرين عذابا أليما "

القول في تأويل قوله تعالى : ( ليسأل الصادقين عن صدقهم وأعد للكافرين عذابا أليما ( 8 ) )

يقول - تعالى ذكره - : أخذنا من هؤلاء الأنبياء ميثاقهم كيما أسأل المرسلين عما أجابتهم به أممهم ، وما فعل قومهم فيما أبلغوهم عن ربهم من الرسالة . [ ص: 214 ]

وبنحو قولنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا ابن حميد قال : ثنا حكام ، عن عنبسة ، عن ليث ، عن مجاهد ( ليسأل الصادقين عن صدقهم ) قال : المبلغين المؤدين من الرسل .

حدثني محمد بن عمرو قال : ثنا أبو عاصم قال : ثنا عيسى ، وحدثني الحارث قال : ثنا الحسن قال : ثنا ورقاء ، جميعا عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ( ليسأل الصادقين عن صدقهم ) قال : المبلغين المؤدين من الرسل .

حدثنا ابن وكيع قال : ثنا أبو أسامة ، عن سفيان ، عن رجل ، عن مجاهد ( ليسأل الصادقين عن صدقهم ) قال : الرسل المؤدين المبلغين .

وقوله : ( وأعد للكافرين عذابا أليما ) يقول : وأعد للكافرين بالله من الأمم عذابا موجعا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث