الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الناصر

تقدم وهو صاحب الأندلس ، الناصر لدين الله ، أبو الحسن علي بن حمود بن ميمون بن أحمد بن علي بن عبيد الله بن عمر بن إدريس بن إدريس بن عبد الله بن الحسن بن السيد الحسن بن علي ، العلوي الحسني ، ثم الإدريسي .

كان من قواد المستعين المرواني فلما طغى المستعين ، وعثر الرعية ، حاربه علي هذا وقتله وتملك وتمكن ، ثم خالف عليه الموالي الذين كانوا قد نصروه ، ومالوا إلى عبد الرحمن بن محمد بن عبد الملك بن الناصر [ ص: 280 ] الأموي ، ولقبوه بالمرتضى ، ونازلوا غرناطة ، ثم ندموا على بيعته لما رأوا من صولته ، فتنقلوا عنه ، ودسوا من قتله غيلة .

وكانت دولة الإدريسي اثنين وعشرين شهرا ، ثم قتله غلمان له صقالبة في حمام في أواخر سنة ثمان وأربعمائة ، فقام بعده أخوه القاسم .

وترك علي من الولد إدريس ويحيى المعتلي فشيخنا جعفر بن محمد الإدريسي من نسل المعتلي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث