الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ المبالغة ]

المبالغة : أن يذكر المتكلم وصفا فيزيد فيه حتى يكون أبلغ في المعنى الذي قصده ، وهي ضربان :

مبالغة بالوصف : بأن يخرج إلى حد الاستحالة ، ومنه : يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار [ النور : 35 ] ، ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط [ الأعراف : 40 ] .

ومبالغة بالصيغة : وصيغ المبالغة ( فعلان ) كالرحمن ، و ( فعيل ) كالرحيم ، و ( فعال ) كالتواب والغفار والقهار ، و ( فعول ) كغفور وشكور وودود ، و ( فعل ) كحذر وأشر وفرح ، و ( فعال ) بالتخفيف كعجاب ، وبالتشديد ككبار ، و ( فعل ) كلبد وكبر ، و ( فعلى ) كالعليا والحسنى وشورى والسوءى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث