الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وأما من أوتي كتابه وراء ظهره فسوف يدعو ثبورا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى:

[ 10 - 15 ] وأما من أوتي كتابه وراء ظهره فسوف يدعو ثبورا ويصلى سعيرا إنه كان في أهله مسرورا إنه ظن أن لن يحور بلى إن ربه كان به بصيرا

[ ص: 6109 ] وأما من أوتي كتابه وراء ظهره أي: أعطي كتاب عمله بشماله من وراء ظهره، وهو على هيئة المغضوب عليه، أمام الملك المنصرف به عن ذاك المقام إلى دار الهوان للذين لا يؤمنون بالآخرة مثل السوء ولله المثل الأعلى وهو العزيز الحكيم

فسوف يدعو ثبورا أي: ينادي بالهلاك وهو أن يقول: واثبوراه! واويلاه! وهو من قولهم دعا فلان لهفه، إذا قال: والهفاه. ويصلى سعيرا أي: يدخل نارا يحترق بها.

إنه كان في أهله مسرورا أي: منعما مستريحا من التفكر في الحق والدعاء إليه والصبر عليه لا يهمه إلا أجوفاه، بطرا بالنعم، ناسيا لمولاه إنه ظن أن لن يحور أي: لن يرجع إلى ربه، أو إلى الحياة بالبعث لاعتقاده أنه يحيى ويموت ولا يهلكه إلا الدهر; فلم يك يرجو ثوابا ولا يخشى عقابا ولا يبالي ما ركب من المآثم، على خلاف ما قيل عن المؤمنين: قالوا إنا كنا قبل في أهلنا مشفقين إني ظننت أني ملاق حسابيه "بلى" أي: ليحورن وليرجعن إلى ربه حيا كما كان قبل مماته إن ربه كان به بصيرا أي: بما أسلف في أيامه الخالية فيجازيه عليه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث