الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحديث الثامن قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن

485 [ ص: 252 ] حديث ثامن لابن شهاب عن حميد لا يجوز أن يكون مثله رأيا

مالك عن ابن شهاب عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف أنه أخبره أن قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن وأن تبارك الذي بيده الملك تجادل عن صاحبها أدخلنا هذا في كتابنا ؛ لأن مثله لا يقال من جهة الرأي ، ولا بد أن يكون توقيفا ؛ لأن هذا لا يدرك بنظر ، وإنما فيه التسليم مع أنه قد ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - من وجوه ، ومن شرطنا أن كل ما يمكن إضافته إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - مما قد ذكره مالك في موطئه ذكرناه في كتابنا هذا ، وبالله عوننا وتوفيقنا لا شريك له ، وقد روى هذا الحديث ابن أخي ابن شهاب عن عمه عن حميد بن عبد الرحمن عن أمه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - فأسنده ووصله حدثنا سعيد بن نصر قال : حدثنا قاسم بن أصبغ قال : حدثنا إسماعيل بن إسحاق قال : حدثنا القعنبي قال : حدثنا محمد بن عبيد الله بن مسلم عن عمه عن حميد بن عبد الرحمن عن أمه : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سئل عن قل هو الله أحد ؟ فقال : ثلث القرآن أو تعدله

التالي السابق


قال أبو عمر :

أم حميد هذه هي أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط وكانت من [ ص: 253 ] المبايعات ومن جلة الصحابيات ، وقد ذكرناها ، وذكرنا خبرها ونسبها في كتاب النساء من كتابنا في الصحابة فأغنى عن ذكرها هاهنا وحدثنا عبد الرحمن بن يحيى قال : حدثنا عمر بن محمد الجمحي قال : حدثنا علي بن عبد الغني البغوي قال : حدثنا عبد الله بن مسلمة القعنبي قال : حدثنا محمد بن عبيد الله بن مسلم ابن أخي الزهري عن عمه ابن شهاب عن حميد بن عبد الرحمن عن أمه أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سئل عن قل هو الله أحد ؟ فقال : ثلث القرآن أو تعدله ، ومن أصح المسندات في هذا الباب : حديث مالك عن عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي صعصعة عن أبيه عن أبي سعيد الخدري عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن وسيأتي في [ ص: 254 ] موضعه من كتابنا هذا إن شاء الله ، وهناك يأتي القول في معنى حديث هذا الباب إن شاء الله تعالى ، وحديث مالك أيضا عن عبد الله أو عبيد الله بن عبد الرحمن ، والصواب عبيد الله عن عبيد بن حنين عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه سمع رجلا يقرأ قل هو الله أحد إلى آخرها فقال : " وجبت له الجنة " حديث صحيح ، وحدثنا عبد الوارث بن سفيان ، وسعيد بن نصر قالا : حدثنا قاسم بن أصبغ قال : حدثنا ابن وضاح قال : حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال : حدثنا خالد بن مخلد قال : حدثنا سليمان بن بلال قال : حدثنا سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن ، وروي هذا الحديث عن أبي هريرة مرفوعا من وجوه ، وروي مرفوعا أيضا من حديث أبي أيوب ، وأبي الدرداء ، وابن عمر ، وابن عباس ، وأنس بن مالك ، وقتادة بن النعمان أخبرنا يعيش بن سعيد قال : حدثنا قاسم بن أصبغ قال : حدثنا أبو إسحاق السراج قال : حدثنا عبيد الله بن معاذ قال : حدثني أبي قال : حدثنا شعبة عن علي بن مدرك عن [ ص: 255 ] إبراهيم النخعي عن الربيع بن خثيم عن عبد الله عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : أيعجز أحدكم أن يقرأ ثلث القرآن كل ليلة قالوا : ومن يطيق ذلك ؟ قال : بلى قل هو الله أحد أخبرنا عبد الوارث بن سفيان قال : حدثنا قاسم بن أصبغ قال : حدثنا بكر بن حماد قال : حدثنا مسدد قال : حدثنا بشر بن المفضل قال : حدثنا شعبة عن أبي قيس قال : سمعت عمرو بن ميمون يحدث عن أبي مسعود عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : يغلب أحدكم أن يقرأ ثلث القرآن في كل ليلة ؟ قالوا : وما ذاك ؟ قال : قل هو الله أحد هكذا روى هذا الحديث أبو قيس الأودي هنا ، وكذلك رواه الثوري عنه أيضا كما رواه شعبة بهذا الإسناد عن عمرو بن ميمون عن أبي مسعود ، ورواه وكيع وابن مهدي وأبو نعيم ، وغيرهم عن الثوري عن أبي قيس بإسناده هذا مثله وهو عندي خطأ والله أعلم .

والصواب عندي فيه : حديث منصور عن هلال عن الربيع بن خثيم عن عمرو بن ميمون عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن امرأة من الأنصار عن أبي أيوب حدثنا سعيد بن نصر قال : حدثنا قاسم بن أصبغ قال : حدثنا محمد بن وضاح قال : حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال : [ ص: 256 ] حدثنا حسين بن علي ، وحدثنا عبد الوارث بن سفيان قال : حدثنا قاسم بن أصبغ قال : حدثنا محمد بن عبد السلام قال : حدثنا محمد بن المثنى قال : حدثنا عبد الرحمن بن مهدي جميعا عن زائدة عن منصور عن هلال بن يساف عن ربيع بن خثيم عن عمرو بن ميمون عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن امرأة من الأنصار عن أبي أيوب قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من قرأ قل هو الله أحد فكأنما قرأ ثلث القرآن واللفظ لحديث ابن أبي شيبة ، وأخبرنا عبيد بن محمد قال : حدثنا عبد الله بن مسرور قال : حدثنا عيسى بن مسكين قال : حدثنا محمد بن سنجر قال : حدثنا عبيد الله بن موسى قال : حدثنا إسرائيل عن منصور عن هلال بن يساف عن الربيع بن خثيم عن عمرو بن ميمون عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن امرأة من الأنصار عن أبي أيوب قال : أتاها فقال : ألا ترين ما أتى به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؟ قالت : رب خير أتى به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فما هو ؟ قال : قال لنا : أيعجز أحدكم أن يقرأ ثلث القرآن في ليلة قال : فأشفقنا أن يريدنا على أمر نعجز عنه فلم نرجع إليه شيئا حتى قالها ثلاث مرات ثم قال : أما يستطيع أحدكم أن يقرأ [ ص: 257 ] قل هو الله أحد الله الصمد ؟ ورواه أبو الزناد عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أيضا .

أخبرنا عبد الوارث بن سفيان قال : حدثنا قاسم بن أصبغ قال : حدثنا أحمد بن زهير قال : حدثنا عمرو بن مرزوق قال : أنبأ سعيد عن قتادة عن سالم بن أبي الجعد عن معدان بن أبي طلحة عن أبي الدرداء قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أيعجز أحدكم أن يقرأ ثلث القرآن في ليلة ؟ قيل : يا رسول الله ومن يطيق ذلك ؟ قال : يقرأ قل هو الله أحد وحدثنا سعيد بن نصر قال : حدثنا قاسم قال : حدثنا ابن وضاح قال : حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال : حدثنا عفان ، وأخبرنا قاسم بن محمد قال : حدثنا خالد بن سعيد قال : حدثنا أحمد بن عمرو بن منصور قال : حدثنا ابن سنجر قال : حدثنا مسلم بن إبراهيم قال : حدثنا أبان العطار قال : حدثنا قتادة عن سالم بن أبي الجعد عن معدان بن أبي طلحة عن أبي الدرداء أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال أيعجز أحدكم أن يقرأ كل ليلة ثلث القرآن ؟ قالوا : نحن أعجز من ذلك وأضعف قال : [ ص: 258 ] إن الله عز وجل جزأ القرآن ثلاث أجزاء فجعل قل هو الله أحد جزءا من أجزاء القرآن ووجدت في أصل سماع أبي بخط يده رحمه الله أن محمد بن قاسم بن هلال حدثهم قال : حدثنا سعيد بن عثمان قال : حدثنا نصر بن مرزوق قال : حدثنا أسد بن موسى قال : حدثنا أبو معاوية عن موسى الصغير عن هلال بن يساف عن أم الدرداء عن أبي الدرداء أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن قال البزار : موسى النخعي رجل كوفي حدث عنه الناس قال : وهذا إسناد صحيح ، وأخبرنا خلف بن سعيد قال : حدثنا عبد الله بن محمد قال : حدثنا أحمد بن خالد قال : حدثنا علي بن عبد العزيز قال : حدثنا عمرو بن عثمان ابن أخي علي بن عاصم الواسطي قال : حدثنا أبو تميلة عن محمد بن إسحاق عن يحيى بن يزيد عن زيد بن أبي أنيسة عن نفيع بن الحارث عن ابن عمر قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقرأ في الركعتين قبل الصبح قل يا أيها الكافرون و قل هو الله أحد قال : وسمعته يقول : نعم السورتان : قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن ، وقل يا أيها الكافرون تعدل ربع القرآن قال أبو تميلة : قال ابن إسحاق : وأنا أجمعهما جميعا [ ص: 259 ] قال أبو عمر :

ليس هذا الإسناد بالقوي ، وأخبرنا يعيش بن سعيد وعبد الوارث بن سفيان قالا : حدثنا قاسم بن أصبغ قال : حدثنا محمد بن غالب التمتام قال : حدثنا مسلم قال : حدثنا يمان بن المغيرة قال : حدثنا عطاء بن أبي رباح عن ابن عباس قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من قرأ إذا زلزلت فنصف القرآن ومن قرأ قل يا أيها الكافرون فربع القرآن وقل هو الله أحد ثلث القرآن وأخبرنا خلف بن سعيد قال : حدثنا عبد الله بن محمد قال : حدثنا أحمد بن خالد قال : حدثنا علي بن عبد العزيز قال : حدثنا مالك بن إسماعيل قال : حدثنا مندل قال : حدثنا جعفر بن أبي [ ص: 260 ] جعفر الأشجعي عن أبيه عن ابن عمر قال : صلى النبي - صلى الله عليه وسلم - بأصحابه صلاة الفجر في سفر فقرأ : قل يا أيها الكافرون و قل هو الله أحد ثم قال : قد قرأت لكم ثلث القرآن ، وربعه وأخبرنا عبيد بن محمد قال : حدثنا عبد الله بن مسرور قال : حدثنا عيسى بن مسكين قال : حدثنا محمد بن عبد الله بن سنجر قال : حدثنا زكريا بن عطية البصري قال : حدثنا سعد بن محمد بن المسور بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف قال : سمعت سعد بن إبراهيم يحدث عن عمه أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من قرأ بعد الصبح ( قل هو الله أحد ) اثنا عشر مرة فكأنما ختم القرآن أربع مرات ، وكان خير أهل الأرض في ذلك اليوم إذا اتقى [ ص: 261 ] قال أبو عمر :

هذا الحديث والأحاديث التي قبله من أحاديث الشيوخ ليست من أحاديث الأئمة ، وقد صحت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في قل هو الله أحد أحاديث عدة من جهة نقل الآحاد لا نقطع على عينها ، ونحن نقول كما قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولا نناظر فيها ، والقرآن عندنا صفة من صفات الله ، وهو كلام الله فسبحان المحيط علما بما أراد رسوله - صلى الله عليه وسلم - بقوله هذا : حدثنا خلف بن قاسم : حدثنا الحسن بن رشيق : حدثنا أحمد بن الحسن الصباحي : حدثنا أبو بشر بن الهيثم : حدثنا سدوس بن علقمة : حدثني والدي قال : كنت عند أنس بن مالك فقال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول سورة من القرآن تشفع لصاحبها [ ص: 262 ] فتدخله الجنة قال : وهي تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير ‎ حدثنا سعيد بن نصر قال : حدثنا محمد بن وضاح قال : حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال : حدثنا أبو أسامة عن شعبة عن قتادة عن عباس الجشمي عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : سورة في القرآن ثلاثون آية شفعت لصاحبها حتى غفر له وحدثنا عبد الوارث قال : حدثنا قاسم : حدثنا أحمد بن زهير قال : حدثنا أبي قال : حدثنا يحيى القطان عن شعبة قال : حدثني قتادة عن عباس الجشمي أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - مثله .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث