الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في التأمين خلف الإمام

باب ما جاء في التأمين خلف الإمام

التالي السابق


11 - ما جاء في التأمين خلف الإمام

مصدر أمن بالتشديد أي قال آمين وهي بالمد والتخفيف في جميع الروايات وعن جميع القراء ، وحكى الواحدي عن حمزة والكسائي الإمالة ، وفيها ثلاث لغات أخرى شاذة : القصر حكاه ثعلب وأنشد له شاهدا وأنكره ابن درستويه وطعن في الشاهد بأنه لضرورة الشعر ، وحكى عياض ومن تبعه عن ثعلب أنه إنما أجازه في الشعر خاصة ، والتشديد مع المد والقصر [ ص: 328 ] وخطأهما جماعة من أهل اللغة وهي من أسماء الأفعال مثل صه للسكوت ، وتفتح في الوصل لأنها مبنية بالاتفاق مثل كيف ، وإنما لم تكسر لثقل الكسرة بعد الياء ، ومعناه اللهم استجب عند الجمهور ، وقيل غير ذلك مما يرجع جميعه إلى هذا المعنى كقول من قال معناه : اللهم أمنا بخير ، وقيل كذلك يكون ، وقيل : درجة في الجنة تجب لقائلها ، وقيل لمن استجيب له كما استجيبت للملائكة ، وقيل : هو اسم من أسماء الله ، رواه عبد الرزاق عن أبي هريرة بإسناد ضعيف ، وعن هلال بن يساف التابعي مثله وأنكره جماعة ، وقال : من مد وشدد معناه قاصدين إليه ، ونقل ذلك عن جعفر الصادق وقال : من قصر وشدد هي كلمة عبرانية أو سريانية ، وعند أبي داود من حديث الصحابي أن آمين مثل الطابع على الصحيفة ، ثم ذكر قوله - صلى الله عليه وسلم - : " إن ختم بآمين فقد أوجب " ، ذكره في فتح الباري .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث