الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " إن تبدوا شيئا أو تخفوه فإن الله كان بكل شيء عليما "

القول في تأويل قوله تعالى : ( إن تبدوا شيئا أو تخفوه فإن الله كان بكل شيء عليما ( 54 ) )

يقول - تعالى ذكره - : إن تظهروا بألسنتكم شيئا أيها الناس من مراقبة النساء ، أو غير ذلك مما نهاكم عنه أو أذى لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - بقول : لأتزوجن زوجته بعد وفاته ، ( أو تخفوه ) يقول : أو تخفوا ذلك في أنفسكم ، ( فإن الله كان بكل شيء عليما ) يقول : فإن الله بكل ذلك وبغيره من أموركم وأمور غيركم ، عليم لا يخفى عليه شيء ، وهو يجازيكم على جميع ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث