الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


سورة فاطر .

بسم الله الرحمن الرحيم .

قال تعالى : ( الحمد لله فاطر السماوات والأرض جاعل الملائكة رسلا أولي أجنحة مثنى وثلاث ورباع يزيد في الخلق ما يشاء إن الله على كل شيء قدير ( 1 ) ) .

قوله تعالى : ( فاطر السماوات ) : الإضافة محضة ؛ لأنه للماضي لا غير ، فأما " جاعل الملائكة " فكذلك في أجود المذهبين . وأجاز قوم أن تكون غير محضة على حكاية الحال .

و ( رسلا ) : مفعول ثان .

و ( أولى ) : بدل من رسل ، أو نعت له .

ويجوز أن يكون " جاعل " بمعنى خالق ؛ فيكون " رسلا " حالا مقدرة .

و ( مثنى ) : نعت لأجنحة . وقد ذكر الكلام في هذه الصفات المعدولة في أول النساء .

و ( يزيد في الخلق ) : مستأنف .

[ ص: 334 ] قال تعالى : ( ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم ( 2 ) ) .

قوله تعالى : ( ما يفتح الله ) : " ما " شرطية في موضع نصب بيفتح . و ( من رحمة ) : تبيين لـ " ما " .

قال تعالى : ( يا أيها الناس اذكروا نعمة الله عليكم هل من خالق غير الله يرزقكم من السماء والأرض لا إله إلا هو فأنى تؤفكون ( 3 ) ) .

قوله تعالى : ( من خالق غير الله ) : يقرأ بالرفع ، وفيه وجهان ؛ أحدهما : هو صفة لخالق على الموضع ، و " خالق " : مبتدأ ، والخبر محذوف ، تقديره : لكم أو للأشياء . والثاني : أن يكون فاعل " خالق " أي هل يخلق غير الله شيئا .

ويقرأ بالجر على الصفة لفظا .

( يرزقكم ) : يجوز أن يكون مستأنفا ؛ ويجوز أن يكون صفة لخالق .

قال تعالى : ( الذين كفروا لهم عذاب شديد والذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم مغفرة وأجر كبير ( 7 ) ) .

قوله تعالى : ( الذين كفروا ) : يجوز أن يكون مبتدأ وما بعده الخبر ، وأن يكون صفة لـ " حزبه " أو بدلا منه ؛ وأن يكون في موضع جر صفة لأصحاب السعير ، أو بدل منه ، والله أعلم .

قال تعالى : ( أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا فإن الله يضل من يشاء ويهدي من يشاء فلا تذهب نفسك عليهم حسرات إن الله عليم بما يصنعون ( 8 ) ) .

قوله تعالى : ( حسرات ) : يجوز أن يكون حالا ؛ أي متلهفة ، وأن يكون مفعولا له .

قال تعالى : ( من كان يريد العزة فلله العزة جميعا إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه والذين يمكرون السيئات لهم عذاب شديد ومكر أولئك هو يبور ( 10 ) ) .

قوله تعالى : ( يرفعه ) : الفاعل ضمير العمل ، والهاء للكلم ؛ أي العمل الصالح يرفع الكلم .

وقيل : الفاعل اسم الله ؛ فتعود الهاء على العمل .

[ ص: 335 ] قوله تعالى : ( ومكر أولئك ) : مبتدأ ، والخبر : " يبور " . و " هو " فصل أو توكيد . ويجوز أن يكون مبتدأ ، و " يبور " الخبر ، والجملة خبر " مكر " .

قال تعالى : ( وما يستوي البحران هذا عذب فرات سائغ شرابه وهذا ملح أجاج ومن كل تأكلون لحما طريا وتستخرجون حلية تلبسونها وترى الفلك فيه مواخر لتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون ( 12 ) ) قوله تعالى : ( سائغ شرابه ) : " سائغ " على فاعل ، وبه يرتفع " شرابه " ، لاعتماده على ما قبله .

ويقرأ " سيغ " بالتشديد ، وهو فيعل مثل سيد . ويقرأ بالتخفيف مثل ميت ؛ وقد ذكر .

قال تعالى : ( ولا تزر وازرة وزر أخرى وإن تدع مثقلة إلى حملها لا يحمل منه شيء ولو كان ذا قربى إنما تنذر الذين يخشون ربهم بالغيب وأقاموا الصلاة ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه وإلى الله المصير ( 18 ) ) .

قوله تعالى : ( ولو كان ذا قربى ) : أي لو كان المدعو ذا قربى .

ويجوز أن يكون حالا ، وكان تامة .

قال تعالى : ( وما يستوي الأعمى والبصير ( 19 ) ولا الظلمات ولا النور ( 20 ) ولا الظل ولا الحرور ( 21 ) وما يستوي الأحياء ولا الأموات إن الله يسمع من يشاء وما أنت بمسمع من في القبور ( 22 ) ) .

قوله تعالى : ( ولا النور ) ( ولا الحرور ) : " لا " فيهما زائدة ؛ لأن المعنى الظلمات لا تساوي النور ؛ وليس المراد أن النور في نفسه لا يستوي ، وكذلك " لا " في " ولا الأموات " .

قال تعالى : ( وإن يكذبوك فقد كذب الذين من قبلهم جاءتهم رسلهم بالبينات وبالزبر وبالكتاب المنير ( 25 ) ) .

قوله تعالى : ( جاءتهم رسلهم ) : حال ، و " قد " مقدرة ؛ أي كذب الذين من قبلهم ، وقد جاءتهم رسلهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث