الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " وقال الذين كفروا هل ندلكم على رجل ينبئكم إذا مزقتم كل ممزق إنكم لفي خلق جديد "

[ ص: 353 ] القول في تأويل قوله تعالى : ( وقال الذين كفروا هل ندلكم على رجل ينبئكم إذا مزقتم كل ممزق إنكم لفي خلق جديد ( 7 ) )

يقول - تعالى ذكره - : وقال الذين كفروا بالله وبرسوله محمد - صلى الله عليه وسلم - متعجبين من وعده إياهم البعث بعد الممات بعضهم لبعض ( هل ندلكم ) أيها الناس ( على رجل ينبئكم إذا مزقتم كل ممزق إنكم لفي خلق جديد ) يقول : يخبركم أنكم بعد تقطعكم في الأرض بلاء وبعد مصيركم في التراب رفاتا ، عائدون كهيئتكم قبل الممات خلقا جديدا .

كما حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( وقال الذين كفروا هل ندلكم على رجل ينبئكم إذا مزقتم كل ممزق ) قال ذلك مشركو قريش والمشركون من الناس ( ينبئكم إذا مزقتم كل ممزق ) إذا أكلتكم الأرض وصرتم رفاتا وعظاما وقطعتكم السباع والطير ( إنكم لفي خلق جديد ) ستحيون وتبعثون .

حدثني يونس قال : أخبرنا ابن وهب قال : قال ابن زيد في قوله ( هل ندلكم على رجل . . . ) إلى ( خلق جديد ) قال : يقول : ( إذا مزقتم ) وإذا بليتم وكنتم عظاما وترابا ورفاتا ، ذلك ( كل ممزق إنكم لفي خلق جديد ) قال : ينبئكم أنكم فكسر إن ولم يعمل ينبئكم فيها ولكن ابتدأ بها ابتداء ، لأن النبأ خبر وقول ، فالكسر في إن لمعنى الحكاية في قوله ( ينبئكم ) دون لفظه ، كأنه قيل : يقول لكم ( إنكم لفي خلق جديد ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث