الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " وقال الذين كفروا لن نؤمن بهذا القرآن ولا بالذي بين يديه "

القول في تأويل قوله تعالى : ( وقال الذين كفروا لن نؤمن بهذا القرآن ولا بالذي بين يديه ولو ترى إذ الظالمون موقوفون عند ربهم يرجع بعضهم إلى بعض القول يقول الذين استضعفوا للذين استكبروا لولا أنتم لكنا مؤمنين )

يقول - تعالى ذكره - : ( وقال الذين كفروا ) من مشركي العرب ( لن نؤمن بهذا القرآن ) الذي جاءنا به محمد - صلى الله عليه وسلم - ولا بالكتاب الذي جاء به غيره من بين يديه .

كما حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة قوله ( لن نؤمن بهذا القرآن ولا بالذي بين يديه ) قال : قال المشركون : لن نؤمن بهذا القرآن ولا بالذي بين يديه من الكتب والأنبياء .

وقوله ( ولو ترى إذ الظالمون موقوفون عند ربهم ) يتلاومون ، يحاور بعضهم بعضا ; يقول المستضعفون ، كانوا في الدنيا ، للذين كانوا عليهم فيها يستكبرون : لولا أنتم أيها الرؤساء والكبراء في الدنيا لكنا مؤمنين بالله وآياته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث