الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


ابن فنجويه

الشيخ الإمام ، المحدث المفيد ، بقية المشايخ ، أبو عبد الله الحسين بن محمد بن الحسين بن عبد الله بن صالح بن شعيب بن فنجويه ، الثقفي الدينوري .

روى عن : هارون العطار ، وأبي علي بن حبش ، وأبي بكر بن السني ، وأبي بكر القطيعي ، وعيسى بن حامد الرخجي وأبي الحسين أحمد بن جعفر بن حمدان الدينوري ، وإسحاق بن محمد النعالي ، وعدد [ ص: 384 ] كثير من أهل همذان وغيرها .

حدث عنه : جعفر الأبهري ، وعبد الرحمن ابن منده ، وسعد بن حمد وابناه سفيان ومحمد ، وأبو الفضل القومساني ، وأبو الفتح عبدوس بن عبد الله ، وأحمد بن محمد بن صاعد ، وعلي بن أحمد بن الأخرم المؤذن ، وأبو صالح أحمد بن عبد الملك المؤذن ، ومحمد بن يحيى الكرماني وخلق .

قال شيرويه في " تاريخه " : كان ثقة صدوقا ، كثير الرواية للمناكير ، حسن الخط ، كثير التصانيف ، دخل همذان فقيرا ، فجمعوا له ، وسار إلى نيسابور ، فوقع له بها حشمة جليلة ، وقد حدث عنه أبو إسحاق الثعلبي في التفسير ، وتكلم فيه الحافظ أبو الفضل الفلكي ، وقال : ما سمع من عبيد الله بن شيبة . فخرج ساخطا من همذان ، فتبعه الفلكي ، واعتذر ، ورجع عن مقالته ، فكان يدعو على الفلكي .

مات بنيسابور في ربيع الآخر ، سنة أربع عشرة وأربعمائة .

وقد حدث بالمجتبى من " سنن " أبي داود .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث