الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


1874 [ ص: 393 ] بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

58 - كتاب الصدقة

( 1 ) باب الترغيب في الصدقة

1880 - مالك ، عن يحيى بن سعيد ، عن أبي الحباب ; سعيد بن يسار ; أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : " من تصدق بصدقة من كسب طيب ، ولا يقبل الله إلا طيبا ، كان إنما يضعها في كف الرحمن ، ويربيها كما يربي أحدكم فلوه أو فصيله ، حتى تكون مثل الجبل " .

التالي السابق


41597 - هكذا روى يحيى هذا الحديث مرسلا ، وتابعه أكثر الرواة " للموطأ " على إرساله .

41598 - وممن تابعه ; ابن وهب ، وابن القاسم ، وأبو المصعب ، ومطرف .

41599 - ورواه ابن بكير ، ومعن بن عيسى مسندا ، عن مالك ، عن يحيى بن سعيد ، عن أبي الحباب ، عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - .

41600 - وكذلك رواه ابن عجلان - وكان ثقة - عن أبي الحباب ، عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - .

[ ص: 394 ] 41601 - أخبرنا عبد الوارث ، قال : حدثنا قاسم ، قال : حدثنا الخشني ، قال : حدثنا ابن أبي عمر ، قال : حدثنا سفيان بن عيينة ، عن ابن عجلان ، عن سعيد بن يسار ، عن أبي هريرة ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " والذي نفسي بيده ، ما من عبد يتصدق بصدقة من كسب طيب ، فيضعها في حق ، ولا يقبل الله إلا طيبا ، ولا يصعد إلى السماء إلا طيب - إلا كان كأنما وضعها في يد الرحمن ، فيربيها كما يربي أحدكم فلوه وفصيله ; حتى إن اللقمة أو التمرة لتأتي يوم القيامة مثل الجبل العظيم " .

قال سفيان : ألم تعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده ، ويعفو عن السيئات وقال : يمحق الله الربا ويربي الصدقات [ البقرة : 267 ] .

41602 - قال أبو عمر : كان ابن عيينة كثيرا ما يفسر الحديث بالقرآن ، وكان [ ص: 395 ] عالما بتأويل القرآن والحديث .

41603 - ومعنى ما قاله ابن عيينة موجود عن ابن مسعود ، قال : إن الصدقة تقع في يد الله قبل أن تقع في يد السائل ، وتلا وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات ويعلم ما تفعلون [ الشورى : 25 ] .

41604 - وروى معمر ، عن أيوب ، عن القاسم بن محمد ، عن أبي هريرة ، قال : إن الله يقبل الصدقة إذا كانت من طيب ، ويأخذها بيمينه . . ، وذكر معنى حديث مالك ، عن يحيى بن سعيد في هذا الباب .

41605 - وأما قوله : " يأخذها بيمينه " فهذا مجاز ، وحسن عبارة عن قبول الله - تعالى - للصدقة ، ومعنى أخذ الله لها ; قبوله - تبارك وتعالى - ، لا يشبهه شيء ، وليس كمثله شيء ، وهو السميع العليم .

41606 - وفي هذا الحديث : " إن الله لا يقبل من الصدقة إلا الطيب " ، الطيب : الحلال ، بهذا جاء القرآن ; فقال : كلوا من الطيبات واعملوا صالحا [ المؤمنون : 51 ] .

41607 - وقال : كلوا مما في الأرض حلالا طيبا [ البقرة : 168 ] .

41608 - وفي فضل الصدقة آثار كثيرة قد ذكرنا ما حضرنا ذكره في " التمهيد " .

[ ص: 396 ] 41609 - منها ما حدثنا خلف بن القاسم ، قال : حدثنا أبو الطاهر ; محمد بن أحمد بن بجير القاضي ، قال : حدثنا جعفر بن الفريابي ، قال : حدثنا سليمان بن عبد الرحمن ، قال : حدثنا الحكم بن يعلى قال : حدثنا عمرو بن الحارث ، عن يزيد بن أبي حبيب ، عن أبي الخير ، عن عقبة بن عامر ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، فقال : " إن الصدقة لتطفئ عن أهلها حر القبور " .

41610 - وقال - صلى الله عليه وسلم - : " اتقوا النار ولو بشق تمرة " ، رواه عدي بن حاتم وغيره ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث