الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل اجتمعت حدود لله تعالى من جنس واحد

وإن اجتمعت حدود لله تعالى من جنس واحد ( بأن زنى ) مرارا ( أو سرق ) مرارا ( أو شرب الخمر مرارا تداخلت فلا يحد سوى مرة ) حكاه ابن المنذر إجماع كل من يحفظ عنه من أهل العلم ; لأن الغرض الزجر عن إتيان مثل ذلك في المستقبل ، وهو حاصل بحد واحد وكالكفارات من جنس

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث