الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " والذي أوحينا إليك من الكتاب هو الحق مصدقا لما بين يديه "

القول في تأويل قوله تعالى : ( والذي أوحينا إليك من الكتاب هو الحق مصدقا لما بين يديه إن الله بعباده لخبير بصير ( 31 ) )

يقول - تعالى ذكره - : ( والذي أوحينا إليك من الكتاب ) يا محمد وهو هذا القرآن الذي أنزله الله عليه ( هو الحق ) يقول : هو الحق عليك وعلى أمتك أن تعمل به ، وتتبع ما فيه دون غيره من الكتب التي أوحيت إلى غيرك ( مصدقا لما بين يديه ) يقول : هو يصدق ما مضى بين يديه فصار أمامه من الكتب التي أنزلتها إلى من قبلك من الرسل .

كما حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة قوله ( والذي أوحينا إليك من الكتاب هو الحق مصدقا لما بين يديه ) [ ص: 465 ] للكتب التي خلت قبله .

وقوله ( إن الله بعباده لخبير بصير ) يقول - تعالى ذكره - : إن الله بعباده لذو علم وخبرة بما يعملون بصير بما يصلحهم من التدبير .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث