الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " إن الله عالم غيب السماوات والأرض إنه عليم بذات الصدور "

القول في تأويل قوله تعالى : ( إن الله عالم غيب السماوات والأرض إنه عليم بذات الصدور ( 38 ) )

يقول - تعالى ذكره - : ( فذوقوا ) نار عذاب جهنم الذي قد صليتموه أيها الكافرون بالله ( فما للظالمين من نصير ) يقول : فما للكافرين الذين ظلموا أنفسهم فأكسبوها غضب الله بكفرهم بالله في الدنيا من نصير ينصرهم من الله ليستنقذهم من عقابه . وقوله ( إن الله عالم غيب السماوات والأرض ) يقول - تعالى ذكره - : إن الله عالم ما تخفون أيها الناس في أنفسكم وتضمرونه ، وما لم تضمروه ولم تنووه مما ستنوونه ، وما هو غائب عن أبصاركم في السماوات والأرض ، فاتقوه أن يطلع عليكم ، وأنتم تضمرون في أنفسكم من الشك في وحدانية الله أو في نبوة محمد ، غير الذي تبدونه بألسنتكم ، ( إنه عليم بذات الصدور ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث