الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " هو الذي جعلكم خلائف في الأرض فمن كفر فعليه كفره "

القول في تأويل قوله تعالى : ( هو الذي جعلكم خلائف في الأرض فمن كفر فعليه كفره ولا يزيد الكافرين كفرهم عند ربهم إلا مقتا ولا يزيد الكافرين كفرهم إلا خسارا ( 39 ) )

يقول - تعالى ذكره - : الله الذي جعلكم أيها الناس خلائف في الأرض من بعد عاد وثمود ، ومن مضى من قبلكم من الأمم فجعلكم تخلفونهم في ديارهم ومساكنهم .

كما حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة قوله ( هو الذي جعلكم خلائف في الأرض ) أمة [ ص: 480 ] بعد أمة ، وقرنا بعد قرن .

وقوله ( فمن كفر فعليه كفره ) يقول - تعالى ذكره - : فمن كفر بالله منكم أيها الناس فعلى نفسه ضر كفره ، لا يضر بذلك غير نفسه ، لأنه المعاقب عليه دون غيره . وقوله ( ولا يزيد الكافرين كفرهم عند ربهم إلا مقتا ) يقول تعالى : ولا يزيد الكافرين كفرهم عند ربهم إلا بعدا من رحمة الله ( ولا يزيد الكافرين كفرهم إلا خسارا ) يقول : ولا يزيد الكافرين كفرهم بالله إلا هلاكا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث