الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في السحر وعلاجه وحديث سحر لبيد للنبي صلى الله عليه وسلم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 95 ] فصل ( في السحر وعلاجه وحديث سحر لبيد للنبي صلى الله عليه وسلم ) .

في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت { سحر النبي صلى الله عليه وسلم يهودي من يهود بني زريق يقال له لبيد بن الأعصم حتى كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخيل إليه أنه يفعل الشيء وما يفعله حتى كان ذات يوم وهو عندي دعا الله ثم قال يا عائشة أشعرت أن الله أفتاني فيما استفتيته فيه ؟ جاءني رجلان فقعد أحدهما عند رأسي والآخر عند رجلي ، فقال الذي عند رأسي للذي عند رجلي ما وجع الرجل قال : مطبوب قال : من طبه قال لبيد بن الأعصم قال : في أي شيء قال : في مشط ومشاطة وجف طلعة ذكر قال : فأين هو قال : في بئر ذي أروان قال : فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم في أناس من أصحابه ثم قال يا عائشة والله لكأن ماءها نقاعة الحناء ولكأن نخلها رءوس الشياطين فقلت : يا رسول الله أفلا أخرجته ؟ وفي مسلم أحرقته قال : لا أما أنا فقد عافاني الله وكرهت أن أثير على الناس شرا فأمرت بها فدفنت } .

وفي لفظ البخاري { يخيل إليه أنه يأتي أهله ولا يأتي ، وفيه أيضا حتى كان يرى أنه إن كان يأتي أهله ولا يأتي وفيه أيضا حتى كان يرى أنه إن كان يأتي النساء ولا يأتهن قال سفيان : وذلك أشد ما يكون من السحر . وفيه قال من طبه قال لبيد بن الأعصم من بني زريق حليف اليهود كان منافقا } .

أنكر بعض الناس هذا ; لأنه نقص وعيب أو أنه يمنع الثقة بالشرع وهذا باطل ، فإنه من جنس الأوجاع والأمراض والسم والدلائل القطعية [ ص: 96 ] ناطقة بصدقه وعصمته والإجماع أيضا . فأما بعض أمور الدنيا التي لم يبعث بسببها ولم يفضل من أجلها فلا مانع منه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث